Posted On Sep 10, 2017

حاليا: إجمالي الموجودين بالخارج للدراسة 162 طبيبا

الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية: التركيز حاليا على ابتعاث الأطباء للتخصصات النادرة وغير المتوفرة محليا كالتخصصات الجراحية

ـ ودراسة خطة للتركيز على تخصص معين كل عام وفقا لاحتياجات المستشفيات المرجعية

ـ البعثات الخارجية تهدف إلى رفع قدرات الكادر الصحي، ودعم الطبيب بالخبرات المتنوعة

 

   يحرص المجلس العماني للاختصاصات الطبية على إيجاد كافة الوسائل التي من خلالها تؤهل الطبيب العماني لاكتساب المزيد من المهارات التي يحتاجها لتأدية عمله بالشكل المطلوب ووفقا للمعايير الدولية وبما يحقق مزيدا من الجودة في مجال الرعاية الصحية في البلاد، ولا يتأتى ذلك إلا بتوفير الفرص المناسبة للراغبين في مواصلة تدريبهم وتعليمهم الطبي سواء داخل السلطنة أو خارجها، فإلى جانب التدريب التخصصي الطبي الداخلي في المجلس العماني للاختصاصات الطبية، فإن المجلس أيضا يتعاون وينسق وينظم بالتعاون مع المؤسسات الأخرى المعنية كوزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة ومستشفى جامعة السلطان قابوس ومستشفى الديوان ومستشفى الشرطة ومستشفى القوات المسلحة وذلك لإيفاد العديد من الأطباء العمانيين إلى الخارج للحصول على شهادات الاختصاص وشهادات الزمالة.

 

وحول دور المجلس لابتعاث الأطباء العمانيين للدراسة في الخارج  قال سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي ، الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية: يتعاون المجلس العماني للاختصاصات الطبية مع المؤسسات الصحية الموجودة في السلطنة لابتعاث الأطباء العمانيين إلى الخارج وذلك بهدف رفع قدرات الكادر العماني أينما وجد، كما يتيح أيضا سرعة الحصول على أحدث المستجدات من قبل خبراء لهم إسهاماتهم ، ودعم الطبيب بالخبرات والمهارات المتنوعة والتي تعينه على أداء واجبه بالشكل المطلوب حسب كل حالة، وتوفير أطباء في مختلف التخصصات التي تحتاجها مستشفياتنا، بما يعني التكامل الصحي ورفع مستوى الخدمة الصحية المقدمة للمرضى كهدف رئيسي.

 

وفيما يتعلق بعدد الأطباء المبتعثين إلى الخارج قال سعادته: يبلغ عدد الأطباء المبتعثين إلى الخارج حاليا 162 طبيبا، منهم  98 طبيبا للحصول على شهادة الاختصاص، و 64 طبيبا للحصول على شهادة الزمالة في إحدى التخصصات الطبية. 

أعداد الأطباء المبتعثين حاليا

الاختصاص

98

الزمالة

64

الإجمالي

162 طبيبًا

 

 

وحول الأطباء الذين سيتم ابتعاثهم خلال العام الأكاديمي 2017/2018 قال سعادته:  بلغ عدد الأطباء الذين تمت الموافقة على ابتعاثهم خلال العام 2017 واحدًا وأربعين طبيبًا وذلك عبر بعثات البرنامج الوطني للدراسات العليا الذي تُشرف عليه وزارة التعليم العالي، علمًا بأن عملية الفرز واختيار المرشحين تتم بالتعاون بين وزارة التعليم العالي واللجنة الوطنية العليا للتدريب الطبي المتقدّم التي يُشرف عليها المجلس العماني للاختصاصات الطبية وتضم أعضاءً من مختلف القطاعات الصحية بالسلطنة.

وفيما يخص الأطباء المتوقع إكمالهم برامج التخصص العام (الاختصاص) خارج السلطنة والمتوقع التحاقهم ببرامج التخصص الدقيق (الزمالة) قال سعادته: من المتوقع أن يلتحق 20 طبيبًا مبتعثا حاليا على نفقة الجهات الحكومية المختلفة ببرامج التخصص الدقيق  (الزمالة) وذلك بعد إكمالهم برامج التخصص العام (الاختصاص) خلال العام 2017م.

 

التخصصات الطبية

  تنوعت البعثات الطبية التخصصية بين برامج التخصص العام مثل جراحة القلب وطب الطوارىء وجراحة الأذن والأنف والحنجرة والجراحة العامة وطب أمراض الدم وجراحة الوجه والفكين وجراحة العيون وطب الأشعة، إضافة إلى التخصصات الدقيقة مثل العناية الحرجة وزراعة الكبد وطب الروماتيزم وطب السكري وطب القلب وأمراض الجهاز الهضمي وأمراض العقم وأمراض الدم والأورام لدى الأطفال وأمراض الكلى لدى الأطفال والتصوير المقطعي وغيرها من التخصصات ذات الأهمية، أما عن دول الابتعاث فتنوعت بين كندا والولايات المتحدة الأمريكية وإيرلندا إضافة إلى الجمهورية الفرنسية.

   وأشار سعادته أيضا إلى أن ابتعاث الأطباء العمانيين خصوصا في الوقت الحالي يتركز على ابتعاث الأطباء للتخصصات النادرة وغير المتوفرة محليا كالتخصصات الجراحية مثل جراحة الأوعية الدموية وجراحة المسالك البولية وجراحة القلب والصدر وجراحة الأطفال. والهدف من ذلك أيضا توفير الكادر العماني في كافة التخصصات التي تحتاجها السلطنة، كما أن وجود متخصصين في هذه المجالات يفتح الباب للعلاج داخل السلطنة دون عناء السفر للخارج.

   كما قال سعادته بأن المجلس بالتعاون مع المؤسسات الصحية المختلفة تدرس حاليا أسباب طلبات التحويل من المستشفيات المرجعية في المحافظات المختلفة إلى المستشفيات الموجودة في محافظة مسقط خصوصا في مجال العناية المركزة، وذلك لإيجاد الحلول المناسبة، كما أن المجلس يعمل حاليا على خطة التركيز كل عام على تخصص معين لابتعاث الأطباء له وذلك وفقا لاحتياجات المستشفيات المرجعية في مختلف محافظات السلطنة.

    وحول عدد الأطباء الذين سيعودون لأرض الوطن بعد أن أنهوا دراستهم قال سعادته: يتوقع أن ينهي 44 طبيبا، منهم 7 أطباء اختصاص، و37 طبيب زمالة دراستهم خلال هذا العام.

 

 علما أن المجلس العماني للاختصاصات الطبية يعمل على تدريب الأطباء العمانيين، وتنظيم التدريب الطبي العالي، وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات الصحية والتعليمية المختلفة، حيث يلتحق الأطباء العموم بالمجلس لإكمال تدريبهم في إحد تخصصات الطب المعتمدة في المجلس والذي وصل عددها إلى 18 تخصصا طبيا، وتتراوح مدة الدارسة في المجلس من أربع إلى ستة أعوام حسب كل تخصص والمنهج المتبع له، بعد ذلك يحصل المتدرب على شهادة إكمال التدريب، وشهادة الاختصاص. ويتعاون المجلس أيضا مع مجموعة من المؤسسات التدريبية خارج البلاد، وذلك لإيفاد الأطباء العمانيين ومساعدتهم والتنسيق معهم لمن يرغب في  إكمال دراسته والالتحاق بإحدى الكليات الطبية في الخارج مع توفير كافة المعلومات والتوصيات التي يحتاجونها.